اختبار وفحص شامل لاكتشاف المعادن والبكتريا الموجودة بمياه الشرب

تأكدوا من أن مياهكم صالحة للشرب

لقد أردنا جميعًا أن نحافظ على ذلك الاعتقاد الراسخ بأن الماء الذي نشربه نظيف وصحي. ولكن للأسف لا تسير الأمور دائمًا على هذا النحو. تعتبر مسألة جودة المياه التي نشربها حساسة للغاية، ولذلك نجد الكثيرين من من يهتمون بصحتهم وصحة عائلاتهم يفكرون في هذا الأمر. يصاب الملايين من الناس بل يموتون كل عام بسبب الأمراض الناجمة عن استهلاك المياه رديئة الجودة. حتى في البلدان المتقدمة قد تكون المياه المستخدمة غير صالحة للشرب، نتيجة لعدة أسباب مختلفة، ولذلك يجب فحص واختبار جودة المياه لدينا من وقت لآخر.

هناك نوعان من الملوثات الأكثر شيوعًا في مياهنا وهما:

أولًا الملوثات العضوية – تشمل هذه الأنواع من الملوثات الآفات البكتيرية البكتريا الطفيلية وما شابههما، وكذلك المعادن والمواد العضوية الأخرى والتي يمكن أن تضر بالصحة في حالة وجودها بالماء بتركيزات عالية. يجب أن تكون المياه المستخدمة للشرب خالية من الكائنات الدقيقة الحية الضارة والتي من الممكن أن تسبب الأمراض والأضرار الفادحة بأجهزة جسمنا والأعضاء الداخلية. كذلك من المهم أن تكون خالية من التركيزات العالية للمعادن والمواد العضوية الأخرى، والتي قد تكون ركيزة للتكاثر المستقبلي لكلًا من البكتريا، الفيروسات والطفيليات. قد تنجم هذه الملوثات نتيجة لعوامل مختلفة على طول امتداد شبكة إمدادات المياه لدينا، مما يضر بجودة المياه التي نشربها ويعرض حياتنا للخطر.

المجموعات البكتيرية التي تم اختبارها وفحصها:

  • البكتيريا الإشريكية القولونية
  • البكتيريا القولونية البرازية
  • البكتريا العقدية
  • كذلك فإننا نقوم أيضًا بعملية عد البكتريا

ثانيًا الملوثات المعدنية – قد تحتوي المياه التي نشربها على آثار لمعادن من أنواع مختلفة دون أن ندرك حتى وجودها. بشكل عام لا يمكننا أن نعرف أنها موجودة بالماء، وذلك لأن معظم هذه المعادن لا يمكن تمييزه من خلال لون الماء أو الرائحة أو الشعور بمذاقهم. ولكن عندما تتراكم المعادن المختلفة في المياه التي نشربها، فمن شأنها أن تتسبب في أضرار صحية على المدى القريب والمدى البعيد، والتي ستتسبب في أضرار فادحة للأعضاء الداخلية مثل الكبد والكلى. يجب الأخذ في عين الاعتبار بأن في حالات كثيرة تكون هناك معادن ضارة موجودة بالمياه بتركيزات عالية، تكون صعبة الإزالة باستخدام الحلول المنزلية الشائعة والتي نستخدم فيها فلاتر مياه مثل "تامي 4" أو "بريتا" والتي تظل غير فعالة أمامها.

أنواع المعادن الأكثر شيوعًا والتي تتغلغل إلى مياه الشرب لدينا والمصنفة ضمن "المعادن الثقيلة":

النحاس- يتسبب في إلحاق الضرر بالأغشية المخاطية للجسم، ومن الممكن أن يؤدي إلى أضرار فادحة في الجهاز الهضمي، الكبد، الكلى والجهاز العصبي. قد يصل النحاس إلى الماء نتيجة لانحلال وتفكك وصلات أنابيب المياه.  

الحديد- يؤدي زيادة الحديد في الدم إلى الشعور بالتعب، الوهن، الدوار، ومن الممكن أن تؤدي إلى خلل في وظائف الكبد والبنكرياس. عند تركيزات معينة من الممكن أن يتسبب الحديد في وجود طعم وتعكير في المياه. من الممكن أن تتلوث مياه الشرب بالحديد بسبب انحلال وتفكك وصلات الأنابيب المصنوعة من الحديد أو سبائك الحديد. 

الرصاص- يمثل هذا المعدن خطرًا على الأطفال على وجه الخصوص، ويسبب هشاشة العظام وقصور في وظائف أعضاء الجسم المختلفة، من بينهم الكبد، الكلى والدماغ. في معظم الحالات يسمم الرصاص مياه بسبب تصريف النفايات الصناعية والتي تتسرب وتتغلغل لأنابيب المياه، كذلك بسبب الاستخدام الممنوع أو الغير واعي للرصاص في تركيب وتصنيع أنابيب ومواسير المياه أو من الرصاص الموجود في خطوط الأنابيب الوطنية والمحلية.

إننا في شركة جاليت للخدمات البيئية متخصصون في إجراء فحوصات مياه الشرب وفقًا لبروتكولات وزارة الصحة. تتمتع الشركة بأكثر من عشرين عامًا من الخبرة في إجراء فحوصات المياه المختلفة باستخدام أحدث الأجهزة والمعدات.   

تواصل مع فريق الخبراء الخاص بنا الآن، ونحن سنقوم بفحص المياه بجميع الأماكن والمنشآت بما فيها المنشآت الترفيهية والعلاجية، وإذا لزم الأمر يمكننا تقديم العديد من الحلول المناسبة لك.

בדיקת מתכות במים

להזמנת השירות השאירו פרטים:

×
تحتاج مساعدة؟
نحن هنا من أجلك.
דילוג לתוכן